آراؤنا تصنع الحقيقة ..

أخر الاخبار

  • عدوان سعودي سافر

    القسم:مقالاتمقال: [xfvalue_kateb] نشر بتأريخ :13-07-2017, 17:11 طباعة المشاهدات: 184

    كشرت امس منصة ال سعود الوهابية الداعشية عن انيابها،فظهرت على حقيقتها وضيعة حقيرة تتلاعب بمشاعر متابعيها وتدس لهم السم الزعاف،هذه المنصة الارهابية بالفطرة والعقيدة مابرحت تصدر الكراهية الى العراق تحت شعار واهي هو محاربة ايران . اكثر من 200 مرة اعادت " العربية الحدث" كمايسمونها بث فديو لجنود يصفون اخرين وقعوا في اسرهم " بطريقة وحشية في غزوة ارهابية اعلامية لم تجد من يرد كيدها . ومن دون اية ادلة تفترض الحدث ان القتلة هم جنود عراقيون وان القتلى هم ضحايا مدنيون من اهالي الموصل،لترسخ ماتريده في اذهان الناس،قبل ان تجري الحكومة العراقية والهيئات الدولية تحقيقاتها وتقول كلمتها،وهي بذلك تمرغ الحقيقة بالوحل وتخرج من كونها وسيلة اعلام الى محارب داعشي ينشر الكراهية ويصدر الاحكام المسبقة لسياسة سعودية انتقامية من العراق. ليس بوسع احد ان يصنف مافعلته منصة الارهاب "العربية الحدث" الى العراق الا في اطار حرب اعلامية تهدف الى زعزة الامن والسلم الاهلي في العراق،حرب قذرة تريد ان تستلب شعلة النصر التي اضاءت نفوس العراقيين وعالجت جراحهم الدامية التي تسببت بها جرائم داعش بحق كل ماهو انساني وكان لمنصة الحكومة السعودية دوراً مشهود في اللعب على جراح العراقيين وتغذيتها بالكراهية والسلاح والمال. لم تحترم هذه المنصة مشاهديها وهي تواصل بدافع مسعورد عرض مشاهد قاسية تمثل فعلاً ارهابيا يثير الخوف في قلوب المشاهدين ويرونج للقتل والجريمة ،لايمكن ان يعرض هذا الفديو اعلام يحترم مشاهديه،وسواء اكانت هذه المنصة العدوانية تدرك ام لا تدرك ان مقاتلي داعش لايحصلون على اية حماية قانونية كون هذا التنظيم سحق كل القيم الاخلاقية والقانونية وانتهج الاجرام سبيلاًنولهذا يندرج الدفاع عنه والتعاطف معه كفعل ارهابي عن سابق قصد واصرار. المفارقة ان الهجوم الداعشي الذي شنته منصة الارهاب"العربية الحدث"ياتي متزامنا مع اجتماع لوزراء الاعلام في القاهرة وفي وقت يطالب وزير الاعلام السعودي قناة الجزيرة بعدم التدخل في شؤون الدول العربية،وقد نعتها بانها قناة ارهابية تصدر الكراهية،متاجهلا ان قناة " العربية الحدث" هي ذراع الحكومة السعودية وتعبر عن وجهة نظرها السياسية وهو بذلك مثل قناته يعطي لنفسه حقاً لايريده لغيره. اعرف اننا واقعيا لا نملك القدرة على مواجهة اعلام السوء الذي سحق المعايير الاعلامية كلها لينفذ اجندته،ولهذا كنت ومازلت ادع والى انشاء قناة عراقية تواجه الاذرع الاعلامية السعودية التي نشرت الكراهية والسم الزعاف بقناة تعري هذه القنوات،ومع هذا فأن الاعلام الوطني ينبغي ان يتصدى لهذا العهر ويكشف لمنصة الارهاب كم ان بابها مخلوع وان جرائمها في اليمن وسوريا والعراق نتة ولاتطاق وان السعودية شريك داعشي فكراً وعقيدة وان هذه البلد ليس مؤهلاً لأن يحارب ارهاب يمتد عميقاً في افعاله وتصرفاته. لست اعرف مالذي ستقوم به وزارةالخارجية العراقية،فالفعل الارهابي للسعودية الحدث واضح،ولن يتوقف مالم يتم فضحه وكشف زيفه والرد عليه بقوة ومااضعف السعودية امام اية شكيمة يظهرها العراقيون ليردوا على استعراض العربية الحدث التي تلاعبت بمئات القنوات العراقية التي تبلغ كلفها اضعاف ماتنفقه السعودية على "العربية الداعشية" تلك الفضائيات التي يسرح ويمرح فيها الفاسدون والفاشلون من يسمون جزافاً "اعلاميون".

    مقالات

    13-07-2017, 19:55 الزعيم عبدالكريم قاسم .. أسطورة الفقراء فراس الغضبان الحمداني
    13-07-2017, 17:11 عدوان سعودي سافر اياد عطية الخالدي
    10-06-2017, 01:54 نهاية البداية عامر صلال الوزان
    29-04-2017, 12:19 مفوضية الانتخابات : خوجة علي.... ملا علي د. مؤيد عبد الستار

    اهم الاخبار

    انتشال جثة فتى قضى غرقا شمال الناصريةالخاقاني: تكلفة احالة مرآب الناصرية الموحد للاستثمار تجاوزت الـ10 مليارمصرع واصابة 6 بحوادث سير متفرقة في ذي قار